كيف تزدهر شركتك

عملاؤنا الأعزاء،

كتب كل من إيان مكميلان وهو أستاذ المشاريع في جامعة بنسلفانيا وريتاج مكغراث وتشغل منصب أستاذ مساعد في كلية الاقتصاد في جامعة كولومبيا- ولهما مؤلفات اقتصادية مشتركة- في مجلة: Harvard Business Review في عدد مارس 2005 مقالا بعنوان: Market Busting وقد ترجم هذا المقال الأستاذ حسام حسني بدار، ونشره بمجلة الثقافة العالمية العدد 147 مارس- أبريل 2008م.

كيف تزدهر شركتك

وضعا في هذا المقال ثمانية نقلات لنمو الشركات والمؤسسات التجارية، وازدهارها…ويمكن تلخيص هذه النقلات الثمانية فيما يلي:

– قم بتغيير نمط عمل مؤسستك التجارية مهما كان نوعها.

– احتفظ بطبيعة عملك التجارية ولكن مع القيام بتحسين جذري لأدوات القياس الرئيسة، وبخاصة تلك المتعلّقة بالإنتاجية، فليس عليك دائما أن تقوم بعمل جذري مثل أن تقلب طبيعة عملك رأسا على عقب. فأحيانا يكون بإمكانك أن تحقق نموا دراماتيكيا بقيامك بالعمل الذي تقوم به حاليا، ولكن بإنتاجية أكبر بكثير، وقد ساعدت التقنية الرقمية كثيرا من الشركات على تحقيق ذلك.

– حسّن من سرعة التدفق النقدي للشركة، ففي بعض الصناعات يمكن للشركات أن تستخدم محركات نمو فعالة إذا توصلت إلى معرفة الكيفية التي يمكن من خلالها العمل بسرعة أكبر بكثير من السرعة التي تعمل بها حاليا؛ فكلما زادت سرعة التدفق النقدي لدى شركتك قلت مقادير رأس المال التي تحتاج إليها وزادت فاعلية استخدامك لأصول شركتك.

– حسّن قدرتك على الانتفاع من الأصول بفاعلية، فمعظم الشركات أهم أدوات القياس الرئيسة لديها هي مقدار العائد على الأصول. والفكرة هي أنه يجب عليك أن تضيف قيمة اقتصادية أو – كحد أدنى- أن توفر عائدا على أموالك المربوطة كرأسمال، وإن استطعت أن تخفض من الأصول المربوطة كرأسمال فإن أدوات قياسك الرئيسة المتعلقة من الانتفاع بالأصول سوف تتحسن. افعل ذلك من أجل شركتك وسوف تسعد مساهميك، وافعل ذلك من أجل زبائنك وسوف تسعدهم، وكل هذا سيعود بالنفع على الجميع.

– حسّن أداء زبائنك؛ بأن تجعل زبائنك محور اهتمامك، فمساعدتك لزبائنك في تحسين أدائهم ستؤدي إلى استحداث ركيزة من الزبائن أكثر نشاطا وربحية وإخلاصا، ممن سيكونون أكثر رغبة في ابتياع سلعك أو خدماتك.

– حسّن من الإنتاجية الشخصية لزبائنك. إن أهمية الميزة الإنتاجية للزبون التجاري هي بقدر أهمية الملائمة وتوفير الوقت للمستهلك، فعندما تتوصل الشركة إلى طريقة تجعل العملية المعقدة أكثر يسرا وملاءمة يكون بإمكانها عندئذ أن تنمي عملها التجاري.

– ساعد على تحسين التدفق النقدي لزبائنك. فلو أنك استطعت أن تساعد زبائنك على أن يزيدوا من ربحيتهم وأدائهم فمن الطبيعي أن يزيدوا من تعاملاتهم التجارية معك.

– ساعد في تخفيض أصول زبائنك. إننا غالبا نقول لأصحاب الأعمال: عليكم بمعرفة الميزانيات العمومية لزبائنكم أكثر من معرفتهم بها. وإن استطعت أن تجد طرقا تتمكن بها من تخفيض أصول زبائنك أو من تحسين انتفاعهم بها فافعل.
ولكي نضع هذه الأفكار موضع الاستخدام الأمثل:

– حدد طبيعة وحدة عملك التجارية وأدوات القياس الرئيسة المتصلة بها.

– حدد العقبات التي تقف في وجه التغيير.

– نقل بعض النفقات إلى جهة أخرى، واستبدال النفقات بأقل منها باللجوء إلى منتج أو خدمة أقل تكلفة.

– تخفيض النفقات في حال عدم قدرتك على الاستبدال.

– إعادة تصميم العمل التجاري في حال عدم تمكنك من تخفيض نفقاتك لتستخدمه بفاعلية أكبر.

– إعادة توزيع نفقاتك على عدد أكبر من الوحدات التجارية.

– قم بمحاكاة التقنيات التي تستخدمها شركات أخرى ناجحة.

– قم بمراجعة القطاعات الرئيسة لعمل الزبون الذي تؤدي له الخدمة.

– قم بتقييم الحاجة إلى قدرات جديدة.

– اعتمد على خطة للتسويق والاتصالات.

Leave a comment